الأربعاء، 3 أغسطس، 2011

دوّن من أجل حماه ، دوّن من أجل سوريا

 

دون من اجل حماه

 

لليوم الرابع على التوالي تتركّز آلية القمع والدّمار في مدينة حماة مشيعة قتلاً وتدميراً دون رادعٍ أخلاقي من أي نوع، وتشير الأنباء القليلة التي تتمكّن من الهرب من طوق الصمت الخانق المفروض على المدينة إلى أنها تعاني أزمة إنسانيّة بكل معنى الكلمة.
لا يمكننا أن نسمح للتاريخ أن يكرر نفسه في حماة، لذا ندعو جميع المدوّنين ومستخدمي الشبكات اﻻجتماعية إلى استخدام جميع الأدوات المتاحة بين يديهم لإعلاء الصوت تضامناً مع ضحايا القمع في سوريا من شهداء وجرحى ومعتقلين بشكل عام، وأهل حماة الأبيّة بشكل خاص.
لنكتب و ندوّن ابتداء ً من الغد ( 4 آب ) و حتّى الخميس ( 11 آب ) ولكن دعوتنا هذه ﻻ تقتصر على هذا الأسبوع، بل ندعو جميع الأحرار إلى اﻻستمرار في إعلاء الصوت ضد القتل والقمع والتدمير في سوريا حتى نهايته ومحاسبة من تسبب به.

 

أدعوا أصدقائك : صفحة الفيس بوك الخاصة بالحملة

هناك تعليق واحد:

  1. اليوم راى العالم ماذا يفعل المتظاهرون في الفرعون المصري اللامبارك وهذا درس لكل الطغاة في العالم واولهم الرئيس السوري الذي سيحاسب على كل قطرة دم اريقت على ثرى ارضنا الطاهرة واما ما يفعله مع شبيحته في حماه فان الحساب سيكون عسيرا ولن تسمح سوريا كلها بعمل مجزرة تشابه ماحدث في 1982 وسيكون الرد حربا حقيقية تمحي اثار الاسد وشبيحته من وجه الارض

    ردحذف